الأحد، ١٨ نوفمبر ٢٠٠٧

الطماعون

ما هذا الحاجز الرهيب الذي أصبح بيننا و بين شيوخنا.. كيف تسنى لمفتى الجمهورية أن ينطق بهذا الكلام عن هؤلاء المساكين الذين ذهبوا أدراج الرياح دون ذنب إلا أنهم مصريون.. نعم أنت المفتي.. و لكن أن تحكم دون أن تعلم و أن تفتي دون أن تدري فهذه مصيبة.الطماعون.. هذا ما أطلقه سيادة المبجل مفتى عام الجمهورية على الشباب الذين غرقوا قبالة السواحل الإيطالية منذ بضعة أيام..
الطماعون.. هذا هو اللقب الجديد الذي استحقه من خرجوا من ديارهم طلباً للقمة العيش بعد أن ضاقت عليهم الأرض بما رحبت في بلدهم.. الطماعون.. هم من رهنوا بيوتهم و باعوا أملاكهم و استدانوا من طوب الأرض هربا من بطالة لا تسمن و لا تغني من جوع.. الطماعون.. إخواننا المساكين الذين ابتلعتهم مياه البطالة و جشع الجشعين و فساد الفاسدين المفسدين و أكملت عليهم مياه البحر حسرتهم و حسرة أهلهم من بعدهم الذين لم يرثوا من أبنائهم إلا الثكلى و الديون.

يا سيادة المقتى.. أما تعيش معنا في هذه الدنيا؟؟.. أم أنك من عالم آخر لا يمت إلى بلدنا بأي صلة؟؟.. يا سيادة المفتي.. غير الإمام الشافعي فقهه عندما انتقل من مصر إلى العراق لأنه علم أن فقه العراق لا ينفعهم و أنت تعيش في نفس البلد و بين نفس الناس و لا تستطيع أن تفتي بفتوى تعايش هذا الواقع و تتسع لما فيه؟

لا أعلم يا سيادة المفتى.. هل أنت جاد بالفعل فيما تقوله؟؟ فلماذا إذاً خرج الأزهر و مجمع بحوثه بفتوى أن هؤلاء شهداء.. و هل من السهل عليك أن تنعت من مات باحثاً عن رزقه بالطمع و أنه لا يستحق الشهادة.. أما من يسرقنا و يسرق قوتنا كل يوم و يقتلنا كل يوم و يذيقنا ألوان العذاب كل يوم فهو شريف و شهيد و تقام له جنازة عسكرية مهيبة و يتبعه الناس مجبرين أو على الأقل مخدوعين.

لا أعلم فعلا ما الذي يحدث في هذه البلد.. و لكن صدق رسول الله حين قال أن من علامات الساعة أن يخون الأمين و يؤمن الخائن.. و يتهم من خرجوا من ديارهم يبحثون عن لقمة العيش و يكدحون بالطمع.. و الذين ينهبون أموالنا في جيوبهم كل يوم شرفاء و حكماء و كرماء.

يا سيادة المفتي.. الطماع من جلس على كرسي السلطة ليسرق أموالنا.. الطماع من عذب الذين يقفون أمامه و يحاولون استرداد حقوقهم المسلوبة.. الطماع من يلقي بالناس للمحاكم العسكرية و يسرق أموالهم بحجة واهية لا أصل لها و يفندها العبيط قبل الصحيح.. الطماع من لا يؤدي للناس ما عليه من أمانات و خدمات و يستأثر بالمال و المنصب و هما ليسا من حقه.. الطماع هم نواب القروض و سميحة و نواب لمصالح و التزوير و الاحتكار.. الطماع من اقترض من البنوك المليارات و هرب بها إلى خارج البلاد، و بدلاً من أن تسعى الدولة لإرجاعه تذللت له ليدفع نصف ما عليه بحجة الظفر بما يمكن الظفر به أو من باب يا عزيزي كلنا لصوص، أما المقترض الصغير الذي يقترض و قد ينجح مشروعه أو يفشل فيذوق ألوان العذاب و يحاصر بشتى الفوائد و الحجوزات التى تقصم ظهره قبل أن تدعمه.. الطماع من يرتشي الآلاف و الملايين ليعين طماعاً آخر على مص دمائنا.. الطماع من يصنع المعاهدات و يبيع وطنه و أهله و دينه بعرض من الدنيا زائلاً.. الطماعون كثيرون يا سيادة المفتي و لم تجد إلا هؤلاء لتنعتهم بالطمع.

لا أنكر أن الشباب قد أخطأ، و لكني تعلمت أن أبحث عن سبب الخطأ و ليس الخطأ نفسه، و لهذا أقولها بملئ فيه.. هؤلاء الشباب قتلتهم هذه الدولة حينما تركتهم لوحش البطالة و جشع الطماعين ووسائل الإعلام التي تصور لهم الزيف.. قتلتهم عدة مرات قبل أن تلقي بهم إلى أسماك البحر لتأكل ما تبقى من أجسادهم.. و أكملت أنت يا سيادة المفتى قصيدة القتل باتهامهم بأنهم طماعون.

لعلك يا سيادة المفتى تقصد خيراً.. لعلك تقصد إخافة الشباب من الإقدام على هذا العمل المتهور.. لعلك بالفعل تقصد خيراً.. و لكنك عذراً.. قد أخطأت.. فنحن لسنا طماعون.

هناك ٣ تعليقات:

ابراهيم عبد اللطيف يقول...

اتشرف بكوني اول من يرد
واقول يا باشمهندس بلاش كلام في السياسه
لان الفتوي اللي هاتطلع كمان شوية ان الكلام في السياسه حرام
وكذلك السفر لايطاليا حرام
والحج السياحي حرام
ورغيف العيش ابو شلن حرام بل هو رجس من عمل الشيطان وعشان كده الدولة بتفكر تلغيه لانها تحارب المحرمات
والدروس الخصوصية حرام وكبيرة من الكبائر
اما سرقة البنوك اقصد قروض البنوك فهي حلال
وارتفاع الاسعار فهي حلال
والزيادة في مصاريف الجامعه فهي حلال
ورفع التنسيق الازهري فهو حلال
ومحاكمة الشرفاء فهي حلال
وترك سفن الاعداء تمر من قناة السويس فهي حلال
وكيلوالفول بقي ب5جنيه برضه حلال
ويتقبض عليا من الشارع واترمي في التخشيبة تلت اربع تيام وبعدين اسفين تشابه في الاسماء برضه حلال
يا فضيلة المفتي قبل ان تطلق لسانك بالفتوي انزل الشارع واتحداك تعملها اقف مره واحده في طابور العيش او اشتري فجل وجرجير من عم مرسي اللي علي الناصية او اشتري بنفسك كيلوا لحمة وانت تعرف الناس بتعيش ازاي
يا مولانا سؤال واحد لو جاوبت عليه بنعم اقوللك انت راجل صالح
تقدر تسيب الكرسي بتاعك باستقالة ؟؟؟؟؟؟
طب بلش السؤال ده تقدر تقول ان منصب شيخ الازهر بالانتخاب من هيئة كبار علماء المسلمين لا بالتعيين
طب سيبك من الحاجات اللي فوق
تقدر تقول للحكومة ان رغيف العيش ابو مسامير وزلط حرام تاكلوه للبشر
طب تقدر تقول ان التوريث حرام
طب تقدر تقول ان المذيعات لابد ان يرتدوا الحجاب
طب تقدر تقول انه لابد للمسلمين ان يجمعوا تبرعات لنصرة فلسطين
او تقدر تدعوا الحكام العرب للاتحاد ونبذ الخلافات
طب تقدر تقول ان ارتفاع اسعار الحديد حرام
واخر سؤال
تقدر تمشي في الشارع بدون حراسه وتمشي وسط الناس تتعرف علي احوالهم وتسالهم عما يضيرهم وخلافه
لو اجبت بنعم فانت رجل صالح يا مولانا

ew3a يقول...

ألف شكر يا دكتور على المرور.. بس يمكن زي ما باقولك ماكنش قصده.. بس لأنه المفتي.. لازم ياخد باله من كلامه.. و جزاكم الله خيراً.. و تم إضافة مدونتك لقائمة اللى بييجوا

مجهول يقول...

انا اسمى مصطفى المصرى من نجع شباب وبس وبصراحة انا كان نفسى اكلم حضرتك ومش لاقيلك ايميل وانا كان نفسى امسك اشراف المنتدى الثقافى مع جيمى ياريت ترد عليا او تسجلنى عندك انا ايميلى
masrawey_gareih@yahoo.com
ياريت تسجلنى عندك عشان بجد عندى اقتراحات حلوة للمنتدى الادبى
وجزاكم الله خير

Bux.to